السبت، 13 أكتوبر 2018

علماء: إنخفاض ملحوظ في جاذبية الأرض وإنقلاب وشيك لأقطاب الكوكب

|أكتوبر 13, 2018| |



إنقلاب-أقطاب-الأرض
إنقلاب أقطاب الأرلاض
ينشأ المجال المغناطيسي للأرض بسبب النواة المنصهرة في باطن الكوكب فمع دوران الكوكب وتحرك النواة المنصهرة يتولد المجال المغناطيسي الذي يصل محيطه الى الاف الأميال في الفضاء وهو ما يحمي الكوكب من تأثير الرياح الشمسية المدمرة والإشعاعات الكونية الضارة كما تؤثر المغناطيسية في كل شئ على الكوكب بما في ذلك شبكات الكهرباء والاتصالات.

ويقول العلماء إن المجال المغناطيسي لكوكب الأرض إنخفض على مدى الـ 200 الف سنة الماضية بنسبة 15% وقد يكون هذا دليل على قرب إنقلاب أقطاب الأرض كما يقول العلماء.

ووفقاً لوكالة أنباء روسيا اليوم، فقد قال مدير مختبر الفيزياء الجوية والفضائية بجامعة كولورادو بولدر "دانييل بيكر"، أن هناك دلائل واضحة على قرب إنقلاب أقطاب كوكب الأرض وفي حال وقع هذا الحدث فإن مناطق كثيرة على الكوكب لن تكون صالحة للحياة، ويتعرض قطبي الأرض الشمالي والجنوبي لإنقلابات كل 200 أو 300 الف سنة.

كما أن النتائج التي أظهرها القمر الصناعي "سرب" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية" والذي يراقب المجال المغناطيسي للأرض أوضحت أن إنقلاب أقطاب كوكب الأرض قد يكون وشيكاً وفي غضون سنوات أو عقود قليلة.

مثل هذه الأقمار الصناعية المعنية بمراقبة المجال المغناطيسي للأرض تتيح للعلماء دراسة التغيرات التي تطرأ على نواة الأرض وهي السبب الرئيسي في تكون المجال المغناطيسي للكوكب، وتشير ملاحظات العلماء أن النيكل والحديد المنصهر يتسربان خارج جوهر كوكب الأرض وهو ما ينبئ بحدوث إنقلاب وشيك لأقطاب الكوكب.

وفي حال حدوث إنقلاب في أقطاب الأرض فستكون الأرض في مواجهة مباشرة مع الرياح والإشعاعات الشمسية الضارة التي ستتسبب بحدوث ثقوب خطيرة في طبقة الأوزون وهو ما سيكون له تأثير مدمر على البشرية، حيث سيتسبب ذلك في تغير جذري في مناخ الأرض وتأثر شبكات الكهرباء والإتصالات وإرتفاع كبير في معدلات الإصابة بمرض السرطان.

ووفقاً لدراسة دنماركية حديثة، فإن الإحتباس الحراري الذي تشهده الأرض مرتبط بشكل مباشر بالمجال المغناطيسي للأرض بدلاً من إنبعاثات الغازات الدفيئة، وأوضحت الدراسة أن كوكب الأرض يشهد فترة طبيعية من تراجع الغطاء السحابي وذلك بسبب إنخفاض الأشعة الكونية التي تدخل الى الغلاف الجوي.

ويقول العلماء، أنه في حال حدوث إنقلاب في أقطاب الأرض فسيتسبب ذلك بوفاة مما يقارب 100 ألف شخص سنوياً بسبب إزدياد مستوى الأشعة الكونية وفي حال إستمرار تراجع المجال المغناطيسي للأرض على مدى مليارات السنين فقد يصبح كوكب الأرض في النهاية مثل كوكب المريخ.


إرسال تعليق