الثلاثاء، 7 أغسطس 2012

العثور على ادوات للرسم تعود للعصر الحجري

| الثلاثاء, أغسطس 07, 2012 |


كشفت صحيفة الغارديان البريطانية في تقرير لها عن العثور على ادوات تستخدم للرسم تعود للعصور الحجرية. وذكرت الصحيفة ان هذه الادوات وجدت في كهف في جنوب افريقيا.

وتقول الصحيفة ان الادوات التي عثر عليها هي عظام وحجارة استخدمت على ما يبدو لتكسير الاصباغ من خلال وضعها في اصداف القواقع البحرية الكبيرة. وادوات الرسم هذه استخدمت قبل 100,000 سنة اي فترة العصر الحجري.

وبعد عمليات الحفر التي اجرينت في هذا الكهف تم العثور على طقمين من ادوات الرسم التي تستخدم في تحضير اللونين الاحمر والاصفر لغرض زخرفة جلود الحيوانات، او ربما تلوين جدران الكهوف. وقد عثر على هذه الادوات في كهف بلومبو الراس الافريقي الجنوبي القريب من المحيط الهندي.

واضافة الى الادوات الحجرية والعظمية التي تستخدم في خلط الالوان، تم العثور على عدد من القواقع البحرية الكبيرة التي كانت تستخدم بمثابة وعاء لخلط الالوان وهذه القواقع تعود للمياه الافريقية.

ومن بين العظام التي تم العثور عليها هي عظام الكتف التي يبدو انها كانت من بين المواد التي تستخدم في الرسم حيث تحرق هذه العظام مع اضافة النخاع الذي يحتوي على مادة دهنينة تساعد في تماسك الالوان.

وقد وجد الباحثون عددا من رقائق الفحم القديمة اضافة الى نوع لسائل غير معروف تمت اضافته لجعل الطلاء اكثر مرونة. ويقود هذا الاكتشاف، الذي نشر في مجلة ساينس العلمية، الى تسليط الضوء على طقوس وقدرات الانسان الذي سكن الكهوف قبل ما يقارب 140,000 عام. وقد سدت مداخل الكهف بالرمال قبل 70,000 عام.

وفي تصريح لمجلة ساينس قال كريستوفر هينشلوود من جامعة بيرغن "هذه هي المرة الاولى التي يتم فيها العثور على ادوات في مثل هذا الموقع"، مضيفا ان هذا الاكتشاف يدل على اول استخدام للحاويات المتمثلة بالقواقع الكبيرة ، كما انه دليل على ان سكان هذه المنطقة كانوا اكثر ذكاءا مما نعتقد. ويقول كريستوفر ان هذا الاكتشاف يشير الى ان سكان هذه المنطقة كانوا قادرين على اداء اعمال معقدة حيث ان خلط الالوان يعد من الاعمال الكيميائية التي توصل اليها هؤلاء السكان قبل ما لا يقل عن 40,000 او 50,000 سنة.

ومن الادوات التي تم العثور عليها في هذا الكهف قوقعة كبيرة مع صبغة حمراء وكانت هذه القوقعة سليمة نوعا ما. كما تم العثور على قوقعة اخرى مكسورة اضافة الى حجر مصقول ربما كان يستخدم في طحن الاصباغ. وكان هذا الحجر مطلي باللونين الاحمر والاصفر مما يدل على انه استخدم اكثر من مرة.

ويقول فريق عمل كريستوفر ان الادوات التي تم العثور عليها تعد دليلا على ان المكان كان ورشة عمل يديرها السكان الاوائل الذين جمعوا اكاسيد المعادن الملونه من مواقع تبعد حوالي 20 ميلا عن الكهف.

كما توصل الفريق من خلال هذه الادوات الى ان فناني ذلك العصر استخدموا الحصى لتكسير وطحن الاكاسيد الحديدية في القواقع الكبيرة ومن ثم اضافة الفحم والعظام المحروقة والسائل الغير معروف اليها. ويقول الخبراء ان واحدة من تلك الادوات التي تم العثور عليها عبارة عن عظم ساق نحيف ربما لكلب او لذئب ويظر انها غمست في الاكاسيد الملونة مما يدل على انها كانت تستخدم كفرشاة رسم بدائية. ويقول فرانسيسكو دي اريكو من جامعة بوردو " ان مثل هذا الخليط يمكن ان يستخدم في تلوين جلود 

الحيوانات او للرسم على جدران الكهوف لكن من الصعب معرفة كيفية استخدام هذا المزيج وكان الفريق قد اكتشف عدد من اللقى الاثرية في هذا الكهف في عام 2004 تعود الى ما قبل 75,000 سنة بعضا مطلي بالالوان. 


إرسال تعليق