الخميس، 10 يناير 2013

اهم حدث فلكى فى القرن ال21: ظهور مذنب يفوق لمعانه ضوء القمر البدر

|يناير 10, 2013| |



مذنب آيسون ISON

يبدو ان هذا العام هو عام الأحداث الفلكية المهمة فقد تحدثنا سابقاً عن المذنب "بان ستارز - Pan-STARRS" والمعروف علمياً باسم"
C/2011 L4"والذى من المفترض ان يظهر فى فبراير/شباط القادم وسيكون مرئياً بالعين المجردة فى مارس/اذار 2013 ويبدو ان هذا الحدث ليس هو الحدث الفلكى الأهم فى هذا العام وفى القرن الحالى,فخبراء الفلك يتوقعون ظهور مذنب جديد خلال العام الحالى 2013 هذا المذنب الجديد سيكون لامعاً جداً ومميزاً بحيث يعتبره الفلكيون اهم حدث فلكى فى القرن الحالى.

اطلق الفلكيون على المذنب الجديد اسم "آيسون"ISON Comet" نسبة لإسم المنظومة التلسكوبية المكتشف بها ويعرف علمياً باسم"C/2012 S1"وقد اكتشفه هاويا الفلك الروسيين "فيتالى نفسكى" و "آرتيوم نوفيتشونوك" وذلك فى شهر سبتمبر ايلول 2012 باستخدام تلسكوب قطره 16 بوصه,وهو جزء من (الشبكة البصرية العلمية الدولية -International Scientific Optical Network) المعروفه اختصاراً باسم"
ISON"والموجودة فى روسيا ومن هنا جاء اسم المذنب.

وقد لاحظا هاويا الفلك وجود بقعه سحابية بطيئة جدا وخفيفة ونادرة فى حركتها وعلى الفور قام"نوفيتشونوك" بارسال برقية الى الجهات المختصة بالرصد وتسجيل المذنبات المكتشفة حديثاً,وقام بتحديد موقع السحابة فى الفضاء طالباً منهم دراستها بشكل مفصل والتحقق مما اذا كانت مذنبأ جديداً ام لا,حيث أكدو له فيما بعد انه اكتشف مذنباً جديداً فى المجموعه الشمسية.


ويقول (نوفيتشونوك),"فى البداية لم نكن متأكدين من كونه مذنب جديد فى المجموعه الشمسية لأن الكاميرا التى لدينا مساحتها ضيقة ولا يمكنها رصده كما ان المذنب كان مضغوطاً بحيث لا يمكن تمييزه بدقة كما انه كان بعيداً جداً بحيث اخبرنا الفلكيون ان مداره ابعد من كوكب المشترى والذى يبعد عن الأرض اكثر من 600 مليون كيلو متر.

وقد اشارت الحسابات الفلكية التى اجراها علماء الفلك ان المذنب"آيسون"سيكون بالقرب من الشمس فى الشهور الأخيرة من العام الحالى 2013 كما يتوقع الفلكيون ان يشاهد هذا المذنب بوضوح بالعين المجردة ابتداء من شهر نوفمبر القادم حيث سيكون على بعد 1.9 مليون كيلومتر من مركز الشمس ويستمر ظهوره حتى الأسابيع الأولى من شهر يناير 2014.

ويتوقع الفلكيون ان يفوق لمعان هذا المذنب لمعان القمر البدر حتى ان رؤيته فى ساعات النهار ممكنة فى تلك الفترة,وبحسب خبراء الفلك فسيكون ظهور هذا المذنب هو الحدث الفلكى الأبرز خلال القرن 21 حيث لم يظهر مذنب بمثل لمعانه الا عام 1965 من القرن الماضى. 


وقد صرح الفلكى "دونالد يومانس" رئيس برنامج الأجرام القريبة من الأرض فى وحدة الدفع النفاث بوكالة الفضاء الأمريكية "ناسا",ان المذنب مع اقترابه من الشمس تذيب حرارة الشمس الثلوج التى تغطيه ليظهر ذيل يمكن رؤيته من الأرض ليلا بالعين المجردة فيما بين اكتوبر/تشرين اول 2013 ويناير/كانون ثانى 2014 لكن ذلك يتوقف على نجاة المذنب من جاذبية الشمس,فمع اقتراب مذنب "آيسون" من الشمس قد يتحطم او قد يخفق فى تكوين ذيل من جزيئات الجليد يمكن رؤيته من الأرض.

ويقول الفلكيون ان مسار المذنب"آيسون" يشبه الى حد كبير مسار مذنب شق طريقه نحو الأرض فى العام 1980 حيث كان مضيئاً لدرجة اتاحت رؤية ذنبه فى وضح النهار.

وفى صحيفة "اندبندنت" كتب الفلكى البريطان "ديفد وايتهاوس,"ان هذا المذنب قد يكون اكثر المذنبات التى تمت مشاهدتها منذ اجيال اشعاعاً حيث ان أشعته قد تفوق ضوء القمر البدر".




إرسال تعليق