الثلاثاء، 26 يونيو 2012

اطلال غامضه تعود لعشرة الاف سنه وجدت فى سوريا

| الثلاثاء, يونيو 26, 2012 | |

دير مار موسى فى سوريا

ستونهنج سوريا هى اطلال غامضه تم العثور عليها في صحراء سوريا، وهى حتى أقدم من اهرامات الجيزه فى مصر لكنها تقع في المنطقة التي مزقتها الحرب وتم منع علماء الآثار من فك ألغازها , شظايا من الأدوات الحجرية، والدوائر الحجرية وخطوط على الأرض وحتى أدلة على وجود مقابر وجدت فى الصحراء هناك،بالقرب من الدير القديم"دير مار موسى الحبشى - Deir Mar Musa al-Habashi" على بعد 50 ميلا الى الشمال من دمشق.

عالم الآثار روبرت ميسون من متحف أونتاريو الملكي اطلق عليها اسم تشكيلات "ستونهنج سوريا" واضاف قائلا "الأطلال بدت وكأنها مكان للموت وليس من أجل العيش فيه" وفقا لنشرة جامعة هارفارد في الجريدة الرسمية خلال عرض في متحف جامعة هارفارد يوم الأربعاء الماضى وصرح ايضا انطلقنا فى رحلة استكشافيه عام2009 ونحن حريصون على العودة ومواصلة استكشاف الموقع لكن الصراعات الإقليمية جعلت رحلة العودة مستحيله يقول ميسون "انه شيء يحتاج الى مزيد من العمل وأنا لا أعرف ربما كان اكتشافا كبيرا من اى وقت سابق فالمشهد بدا وكأنه للموتى وليس من أجل العيش"ولم يكتشف بعد الغرض من تشييد تلك الأطلال الحجريه

واضاف ميسون ان الدير نفسه يسمى ايضا "ديرالقديس موسى الحبشي" وقد تم بنائه في أواخر القرن الرابع وبداية القرن الخامس،ويحتوي على العديد من اللوحات الجدارية التى تعود للقرن الحادى عشر و والثانى عشر تصور القديسين المسيحيين ويوم القيامة وقال ميسون للجمهور فى جامعة هارفرد انه يعتقد ان الدير كان فى الأصل برج مراقبه رومانى وتم تدميره جزئياً جراء زلزال وتم بنائه وتحويله الى دير فيما بعد لكن لغز الصحراء نفسها والأطلال هو أقدم من ذلك بكثير.

وقال ميسون انه عثر على أجزاء من أدوات توحي بإكتشاف سر تلك الصحراء واطلالها الغامضه التى تعود لفترة العصر الحجري الحديث أو العصر البرونزي المبكر 6000 إلى 10،000 سنة مضت تم بناء الهرم الأكبر في الجيزة،قبل حوالى 4500 سنة مضت كما قال ميسون انه شاهد تشكيلات حجريه فى الصحراء وهى عباره عن حظائر كانت تستعمل لإستئناس الغزلان والحيوانات المختلفه حيث ان الصحراء حول الدير كانت مراعى خضراء ومناظر طبيعيه خلابه واوضح ميسون  ان تلك المراعى ظلت خضراء لبضعة الاف من السنين قبل ان تتحول الى صحراء ميسون يأمل في العودة الى الدير والحفر تحت مذبح الكنيسة الرئيسي فهو يعتقد انه سوف يجد مدخلا إلى مقابر تحت الارض هناك كما اعرب عن امله الكبير في العودة إلى التشكيلات الحجريه الغريبه التى وجدها في الصحراء السوريه واطلق عليها اسم تشكيلات "ستونهنج سوريا". 

عن جريدة fox news بتاريخ 26 يونيو/حزيران 2012.


إرسال تعليق