الثلاثاء، 8 مايو 2012

لغز دان كوبر

| الثلاثاء, مايو 08, 2012 |

دان كوبر
في 24 نوفمبر 1971، في مدينة بورتلاند بولاية أوريغون،قام رجل ادعى أن اسمه دان كوبر بإختطاف طائرة بوينغ 727 في طريقها الى مدينة سياتل مهددا بتفجير قنبلة على متنها اذا لم يتم تنفيذ مطالبه المتمثله فى مبلغ 200000 دولار نقدا غير معلمه وورق من فئة 20 دولار، ومجموعة من المظلات المدنيه!.على أن يتم تسليمه تلك المطالب بعد هبوط الطائره فى المطار وقبل نزول الركاب ولكن يظل معه الطيار ومساعده والمضيفه تينا ومهندس طيران بعد تعليمات كوبر، بوقت قصير،قامت السطات بتنفيذ مطالبه وبعد تنفيذ مطالبه امر الطائره بالأقلاع مره اخرى وقفز بالمظله ومعه المال في ليلة عاصفة.  
ومنذ ذلك الحين، ظهرت دلائل قليلة بشأن الجريمة. ومؤخرا، تم العثور على مظلة له، إلا أنه تبين أنه يمكن الا تكون له.وقد ظهر رجل واحد كمشتبه به حيث قال لزوجته وهو على فراش الموت: "أنا كوبر" وذكرت قناة ديسكفري أن اعترافه هذا، غير كافى بأن يكون فعلا هو كوبر الكثير من الافتراضات تؤدى الى نتيجة واحدة وهي ان كوبر قد مات ولم ينجو من قفزته  من الطائرة بسبب الظروف الجويه المحيطة بالمكان وقت القفز والكثيرون افترضوا انه لم ينجو ابداً كما أنه من الممكن أيضا أن يكون قد نجا وعاش مترفا بتلك الأموال!!. ولكن بقيت هذه القضية من القضايا الاكثر غرابة في تاريخ اختطاف الطائرات حيث الى يومنا هذا لم يتم العثور على المبلغ ولا على الشخص نفسه.


تنفيذ عملية الإختطاف:
في يوم الاربعاء الرابع والعشرين من شهر نوفمبر من عام 1971 قام رجل يدعى
Dan Cooper " بحجز مقعد على طائرة ركاب من نوع بوينج 727 على شركة
Northwest Airlines " والتي أقلعت من مدينة بورتلاند في أوريغون متجهة الى مدينة سياتل في ولاية واشنطن
وصف كوبر بأنه رجل في منتصف الأربعينات, طويل القامة (178CM), يلبس معطف مطر اسود مع بزة سوداء وقميص ابيض مع ربطة عنق سوداء مع عدة ادوات اخرى.
 جلس في المقعد الخلفي في الطائرة في الكرسي رقم" 18C " عندما اقلعت الطائرة من مطار بورتلاند اعطى كوبر رسالة صغيرة للمضيفة التي اعتقدت في بادئ الأمر انه يريد اعطائها رقمه الشخصي فقامت بوضعها في جيبها بدون ان تنظر لمحتوياتها  فقام كوبر بالإنحناء بإتجاهها قائلاً : " يا آنسة اعتقد ان عليك النظر للرسالة, لدي قنبلة !! " .

محتوى الرسالة:
" لدي قنبلة في حقيبتي, سأستخدمها عند الضرورة, اجلسي بجانبي لقد تم اختطافكم "
كما ذكر فى الرسالة أنه يريد مبلغ 200,000 دولار جميعها من فئة 20 وغير معلمة, بالإضافة إلى اربعة مظلات اثنين للظهر واثنين احتياطيين للصدر.
وأوضح أنه يجب ايصال المطالب السابقه بعد الهبوط في مطار تكوما سياتل الدولي. واذا لم تنفذ مطالبه  فأنه سيقوم بتفجير الطائرة بركابها.
عندها هرعت المضيفة لغرفة القيادة وتحدثت مع الطيار ويليام سكوت الذي قام بدوره بالتحدث مع مطار تكوما الدولي حيث قاموا بالتحدث مع الشرطة والسلطات الفيدرالية.
 وقامت السلطات الفيدرالية بالتحدث مع رئيس شركة نورث ويست دونالد نايروب الذي اقترح على الطيار ان يقوم بالتعاون مع الخاطف.
أمر الطيار المضيفه فلورنس شافنر بالعودة للجلوس بجانب كوبر بالاضافة للتأكد فيما كانت القنبلة حقيقية ام لا
عندها قام كوبر بفتح الحقيبة ورأت المضيفه بداخلها اسطوانات حمراء بالاضافة للكثير من الاسلاك وبطارية كبيرة حيث إقتنعت أنها قنبلة بالفعل.
حينها امر كوبر المضيفة بالذهاب للطيار وإخباره بألا يقوم بالهبوط في المطار حتى تنفذ مطالبه وتكون جاهزة عند وصوله والا سوف يفجر الطائرة بمن فيها وبالفعل اسرعت المضيفة للطيار لتخبره بمطالب كوبر.

تنفيذ المطالب وعملية التبادل:
انصياعا لأوامر كوبر بقيت الطائرة تحلق في الجو حتى يتم تنفيذ مطالبه المتمثله فى البراشوتات مع مبلغ مائتي ألف دولار امريكي.
قام مكتب التحقيقات الفيدرالى بجمع جميع العملات القديمة من عام 1969 وبعضها جديدة بالطبع بالاضافة الى ابتداء جميع ارقامها التسلسلية بحرف " L " .
وقاموا بحساب 10,000 عملة من فئة 20 وتصويرها جيداً وتحميلها على مايكرو فيلم وتصوير جميع الارقام التسلسلية لكل عملة حتى يتم القبض عليه في حال استخدمها لاحقاً.
في الوقت ذاته ارادت السلطات ان تعطي كوبر مظلات خاصة بالجيش الامريكي الا انه طلب مظلات مدنية فيها قوابض يتم التحكم بها يدوياً
في الوقت نفسه, كان كوبر جالس يشرب الويسكي مع الصودا.بجوار تينا موكول التي قضت معظم الوقت مع كوبر ووصفته بأنه " لطيف  " ولم يطلب من الطاقم الطعام حتى هبوط الطائرة في سياتل.
فى الساعه 17:23 - قام برج الاتصالات في مطار تاكوما بالاتصال بالطائرة لإعلام الطيار بأن مطالب كوبر قد نفذت, عندها أمر كوبر الطيار بالهبوط
وفى الساعه 17:38- هبطت الطائره في المطار وأمر كوبر الطيار بالوقوف في مكان بعيد في المطار نفسه وإطفاء انوار الطائرة حتى يضلل القناصين من الشرطة.
طلب كوبر من برج القيادة ان يتم توصيل مطالبه جميعها عن طريق شخص واحد فقط  بدون اي رفقة اختارت الشركة عاملاً قاد السيارة نحو الطائرة وأوصلها للمضيفة عن طريق البوابة الخلفية للطائرة بعد عدة دقائق من وصول المطالب لـ كوبر, قام بإخراج كل ركاب الطائرة بالاضافة للمضيفة فلورنس شافنر.
وبقي على متن الطائرة الطيار ومساعده والمضيفة تانيا ومهندس طيران .
 في هذه اللحظة, احتارت السلطات الفيدرالية في خطط كوبر الغريبة, وخصوصا فيما ان كان كوبر لديه رفقة في الطائرة. او ان المظلات الأربعه كانت للأربعة  من اعضاء الطاقم الذين ظلو في الطائرة فى هذه اللحظة كانت الطائره تتزود بالوقود, وقام احد عملاء الـ FAA بالوقوف على باب الطائرة وأراد الدخول اليها, محاولا شرح ما سيترتب من عقوبات متعلقة بالقرصنة بالجوية, الا ان كوبر رفض دخوله بشدة وطلب منه الرحيل
 فى هذه اللحظه كان هناك بطئ في عملية تزويد الطائرة بالوقود مما أثار كوبر وجعله يشك بالأمر وهدد بنسف الطائرة اذا لم تكتمل عملية التزود بسرعة مما جعل العاملين يسرعون في تزويد الطائره بالوقود.

التحليق بالطائره مجددا:
امر كوبر الطيار بالأقلاع بالطائرة في الساعة السابعة واربعين دقيقة وامر كوبر الطيار ان يذهب بالطائرة نحو
مكسيكو سيتى, في المكسيك, بسرعة 200 او 320 في الساعة. مع معدل ارتفاع 10000 قدم ( المعدل الطبيعي للتحليق بين الـ 25,000 الى 37,000قدم).
الطيار اخبر كوبر بأن الطائرة تستطيع حسب القوانين ان تحلق بهذا الارتفاع والسرعة فقط لمسافة 1000 ميل بعدها تناقش الطاقم مع كوبر بالهبوط في مدينة رينو في ولاية نيفادا. حيث سيقومون بإعادة تزويد الطائرة بالوقود ثم وافق الطيار على الطيران على معدل Victor 23, كما هو مبين في نظام جبسن للطيران الآمن.
بعدها طلب كوبر من الطيار سكوت ان يقوم بإزالة الضغط عن المقصورة  وعلى ارتفاع عشرة آلاف قدم فمن الممكن ان يتسبب هذا الأجراء في خلع باب  الطائرة وتفريغ الهواء للخارج, عندما يحاول فتح احد الابواب في الطائرة عند محاولته للقفز
وبعد الاقلاع بدقائق طلب كوبر من المضيفة الذهاب والجلوس في غرفة القيادة.
وأثناء ذهابها رأت كوبر يلف شيئاً حوله خصره فظنت انه كان يربط حبلاً. وبعدها وفي غرفة القيادة,رأى الطيار ضوء الباب الخلفي اضاء فعرف ان كوبر كان يحاول فتح البوابة الخلفية للطائرة  فقام الطيار بسؤال كوبر من على جهاز الرد الأنتركوم اذا كان يحتاج اي مساعدة, فرد عليهم بـ " لا! ".
وبعد قليل بدأ الطيار والطاقم يحسون بأعرض الضغط في المقصورة ( إنسداد في الأذن) لأن كوبر فتح البوابة الخلفية للطائرة وقام بالقفز وهذه هي المرة الآخيرة التي شوهد فيها كوبر حياً السلطات الفيدرالية حددت مكان القفزة في الساعة الثامنة وعشرين دقيقة على الجزأ الجنوبي الشرقي من ولاية واشنطن لأن الباب الخلفي فتح في هذا الوقت بالضبط.
ونظراً للعاصفة الممطره والجو الغائم حينها لم تستطع الطائرات الحربية المتتبعة للطائرة المخطوفة ان ترى اي آثار لقفزة كوبر 
مبدئيا اعتبر انه قد هبط في المنطقة الجنوبية الغربية من مدينة Ariel في ولاية واشنطن بجانب بحيرة مارون 30 ميلا بعيداً عن مدينة بورتلاند فى ولاية أورغين.
نظريات اخرى اقترحت انه هبط بعيداً بإتجاه الشرق حسب الظروف الجوية المحيطة وقتها ولكن الموقع بالتحديد لم يستطع احد تحديده حتى الآن.
 وبعد ساعتين ونصف هبطت الطائرة في مطار رينو نيفادا وبابها الخلفي لا زال مفتوحاً, الطائرة كانت محاطة بالسلطات الفيدرالية والشرطة المحلية بعد الاتصال بالطيار الذي اكد ان كوبر قد اختفى, السلطات الفيدرالية دخلت إلى داخل الطائرة للبحث عن اي أدلة. كل ما ما وجوده هو بعض البصمات التي قد تكون لكوبر وقد تكون لغيره, وبعض ادوات كوبر واثنين من المظلات التي طلبها ولكن لا اثر لكوبر ولا الأموال ولا قنبلة 
الـ FBI رسمت شكلا مقاربا لشكل كوبر طبقاً للصفات التي اخذت من جميع من قامو بالتعامل مع كوبر على الارض وفي الطائرة ولهذا رسم هذا الشكل التقريبي لكوبر فى الصوره السابقه  

اختفاء بلا اي أثر: 
بحثت السلطات الفيدرالية في المنطقة التي من المفترض ان كوبر قد هبط بها ولكن لم يحصلوا على اي اثر للأموال ولا للمظله التي هبط بها واستمرت عملية البحث بكثافة لمدة عامين وخصوصا مع صعوبة تحديد مكان محدد للهبوط لأن ارتفاع الطائرة وقتها مع حساب سرعة الريح وامتلاكه لمظلات حره يتحكم بها يدويا صعب الامور من اجل الحصول على نقطة هبوط معينة
بقيت السلطات والجيش في حيرة بعد البحث لمسافات طويلة حيث لم يعثروا على اي اثر , وحتي اليوم لم يستطع الـ FBI ولا الشرطة الامريكية تحديد مكان كوبر او حتى مصيره الغريب والمحاط بالغموض
ولعدة سنوات اراد الكثيرون تقليد عملية كوبر الا انهم فشلوا وتم القبض عليهم, وآخرون ادعوا انهم دان كوبر وفي النهاية كانت الاوصاف لا تنطبق عليهم.

إرسال تعليق