الخميس، 1 مارس 2012

ذوبان الغطاء الجليدى فى المحيط المتجمد الشمالى بشكل اسرع

|مارس 01, 2012|



طبقة الجليد عام1980

هذه الصور توضح كيف انا الطبقة الدائمة للجليد البحري قد انخفضت بنسبة كبيرة منذ 1980-2012.
في مشرق الكتلة المركزية للمحيط المتجمد الشمالى  واللون ألأبيض يظهر الجليد البحري الدائم في حين أن اللون الأزرق   يظهر المدى الكامل للجليد البحرى الموسمى في فصل الشتاء بما في ذلك نسبة الجليد البحري المتوسطة سنويا خلال شهري نوفمبر وديسمبر ويناير كانون الثاني.
وقد تم تجميع البيانات التي تظهر هنا من خلال البحث وكالة ناسا كبار العلماء Josefino Comiso من القمر الصناعي نيمبوس-7 التابع لناسا ووزارة الدفاع الأميركية لبرنامج الدفاع والأقمار الصناعية للأرصاد الجوية.

طبقة الجليد عام 2012


وكشفت الدراسة التى أجرتها وكالة ناسا على المحيط المتجمد الشمالي ان أقدم غطاء جليدى والأكثر سمكا  يختفي بمعدل أسرع من الجليد الأحدث عمرا والأقل سمكا  عند حواف الغطاء للمحيط المتجمد الشمالي  .
 القطعة الجليدية السميكة ، والمعروفة باسم (multi-year ice)
ظلت قوية لعدة سنوات ، حتى انها كانت تظل بكامل تجمدها  خلال موسم الصيف , والأن تذوب بصفة دورية وهو ما دعا العلماء للقلق، خصوصا ان الطبقة الجليدية  الأحدث سنا التي تشكلت خلال فصل الشتاء لا تذوب بسرعة مثلها.

وقال جوي كوميسو(Joey Comiso)كبير العلماء في مركز غودارد للطيران الفضائي، الحزام الأخضر(Greenbelt, Md)في ولاية ماريلاند، ومؤلف الدراسة، التي نشرت مؤخرا في مجلة (Multi-year ice "extent") ان جليد البحر القطبي أكثر عرضة للمزيد من الانخفاض في فصل الصيف، متأثرا بالمناخ.
 البحث الجديد يلقى نظرة فاحصة على مدى عدة سنوات توضح ان الثلج والجليد الذى تكون على مدى العقود   يتضاءل بنسبة عالية على مدى العقود الثلاثة الماضية.

ووجدت الدراسة انه يتناقص بمعدل -15.1% في المئة في العقد الواحد، ويشمل جميع المناطق في المحيط المتجمد الشمالي حيث لعدة سنوات كان الجليد يغطي ما لا يقل عن 15 في المئة من سطح المحيط.
هذه الدراسة ستسمح للباحثين  بتحليل كيفية تطور الغطاء الجليدي،  وتركز الدراسة بشكل خاص على مناطق المحيط المتجمد الشمالي التي يتم تغطيتها بالكامل بالجليد منذ عدة سنوات المعروفة باسم الغطاء الجليدى الدائم .
كما تعطي الدراسة للعلماء  المعلومات اللازمة لتقدير الحجم الكلي للجليد في المحيط المتجمد الشمالي.
Comiso وجد أن المنطقة الجليدية المسماه(multi-year ice)  تتقلص بسرعة أكبر بمرور السنوات،

 وفي الوقت نفسه، فإن درجة حرارة سطح الأرض في منطقة القطب الشمالي آخذ في الصعود،  وقال Comiso. "وسوف يستغرق الامر وقتا اطول لمعظم الجليد البحري  وأنواع الجليد الأخرى أن تنمو بالسمك الكافى في فصل الشتاء من أجل البقاء في الصيف دون  ذوبان ".
 العلماء يفرقون  بين غطاء الجليد الموسمي، الذى يأتي ويذهب في كل سنة، وبين  الطبقة الجليدية "الدائمة" (multi-year ice) 
كوميسو  وجد أن هذه القطعة الجليدية تتقلص بنسبة -12.2% فى العشر سنوات، في حين تبلغ مساحتها في الانخفاض بمعدل -13.5 في المئة في العقد الواحد.
 هذه الأرقام تشير إلى أن سمك الجليد،  آخذ في الانخفاض أسرع من الجليد الأخر الذى يحيط به.

وهذه القطعة المعمرة تراجعت في العقود الثلاثة الأخيرة، وادى ذلك الى فتح مجالات جديدة من المحيط المتجمد الشمالي التي يمكن أن تكون مشمولة بالثلوج الموسمية  فصل الشتاء والتى ستذوب فى الصيف رافعة منسوب المياه العالمية.
وهذا يعني حجم أكبر من الجليد الأصغر (الموسمى) الذى يذوب الجزء الأكبر منه خلال فصل الصيف، ويكون متاحا للتشكل فى الشتاء القادمة . وقال Comiso هذا هو على الارجح السبب في أن الغطاء الجليدي الدائم، ، ينخفض بسرعة عن الغطاء الجليدي الأصغر سنا لكونه جليدا موسميا.


إرسال تعليق