الجمعة، 11 يناير 2013

اكتشاف جزيئات الماء بنيزك مريخي قديم ونادر عثر عليه في المغرب

|يناير 11, 2013| |



نيزك (NWA 7034)
عينة من نيزك (NWA 7034)

اظهرت دراسة جديدة نشرت فى مجلة ساينس العلمية,ان النيزك المريخى الذى عثر عليه فى الصحراء الكبرى بدولة المغرب العربية عام 2011 يمثل الحلقة المفقودة بين ماضى المريخ الدافئ الرطب وحاضره البارد الجاف.

حيث قال الباحثون ان الصخرة المريخية التى عثر عليها فى المغرب والمعروفة باسم "الجمال الأسود" هى من فئة لم تكن معروفة من قبل مما يسمح لعلماء الفلك بملئ الثغرات الموجودة فى فهمهم للتاريخ الجيولوجى لكوكب المريخ فهذا النيزك المريخى المعروف علمياً باسم (NWA 7034) يختلف بشكل ملحوظ عن كل نيازك المريخ التى درسها العلماء سابقاً.

وفى تصريح لمجلة ساينس العلمية قال (اجي كارل) عالم الكواكب من جامعة اكسفورد والمؤلف الرئيسى للبحث ," نيزك NWA7034 هو نوع نادر من نيازك المريخ حيث يصل محتوى الماء فيه الى حوالى 10 مرات اكثر من النيازك الأخرى ال 110 التى سقطت من المريخ على الأرض حوالى (6,000 جزء من المليون),وهذا يدل على ان هذا النيزك ربما جاء من سطح المريخ مباشرة وليس من العمق".

وقال اجى,"لقد درست سابقاً عينات من نيازك المريخ تسمى عينات SNC لكن عينات نيزك NWA7034 بدت مختلفة كثيراً عنها حيث بدت وكأنها قادمة من جزء مختلف اقل استكشافاً من  سطح المريخ ,ربما تحطمت من جزء بعيد من المريخ ثم تطايرت خارجه من غلافه الجوى بعد ارتطام مذنب أو كويكب كبير بالسطح.

ويعتقد الباحثون ان نيزك "NWA 7034" يمثل ما تبقى من انفجار بركانى حدث على سطح المريخ قبل حوالى 2.1 مليار سنة,حيث كان النيزك من الحمم التى بردت وتصلبت على سطح الكوكب,وعلى الأرجح ساعد الماء على تبريد تلك الصخرة التى انفصلت فيما بعد عن سطح المريخ واستقرت على كوكب الأرض,وكل هذا مطبوع ومسجل بشكل طبيعى فى التركيب الكيميائى للنيزك.

عمر النيزك المريخى "NWA 7034", هو ايضاً موضع اهتمام من قبل علماء الفلك فمعظم العينات الأخرى مثل عينات SNC يرجع تاريخها الى حوالى 1.3 مليار سنة وهذا النيزك يمثل الانتقال بين عينات اقدم واحدث من نيازك المريخ.

وقال العلماء,ان نيزك "NWA 7034" يعد ثاني أقدم نيزك مريخي معروف كون عمره يقدر بـ2.1 مليار سنة وقد سبق أن تم العثور على أقدم نيزك مريخى في القطب الجنوبي عام 1984 ويبلغ عمره 4.5 مليار عام.

الكثير من العلماء يعتقدون ان الكوكب الأحمر كان حاراً ورطباً فى تاريخه المبكر,لكن مناخه تغير بمرور الوقت وفى نهاية المطاف خسر كوكب المريخ غلافه الجوى واصبح بارداً وجافاً حيث تحول الى صحراء جافة كما هو حاله اليوم,وهذا النيزك الجديد يأتى من الفترة الانتقالية بين كلتا الحالتين مما يعطى للعلماء الأمل فى معرفة كيف تغير مناخ المريخ.

واضاف,الاستنتاجات الواردة فى البحث يتم اعتمادها من خلال البيانات التى تم جمعها بواسطة بعثات مسبار المريخ "روفر" والمركبات الفضائية التى تدور حول المريخ,ويتماشى التكوين الجيوكيميائى لهذا النيزك مع الصخور التى تم تحليلها بواسطة روفر على سطح المريخ.

وقد استغرقت دراسة هذا النيزك ستة اشهر من البروفيسور اجي وفريقه ليعلنو بكل ثقة ان هذا النيزك قادم من المريخ نظراً لعمره,حيث كانو يعلمون ان هذا النيزك لا يمكن ان يكون قادماً من احد الكويكبات فجميع الكويكبات اقدم بكثير من 2.1 مليار سنة حيث تصل الى اكثر من 4.5 مليار سنة.



إرسال تعليق