الأحد، 7 أكتوبر 2012

استراليا تفتتح اكبر تلسكوب لاسلكى لدراسة النجوم والمجرات

|أكتوبر 07, 2012|




افتتحت استراليا يوم الخميس الماضى تلسكوباً لاسلكياً ارضياً جديداً هو من بين أسرع المناظير المقربة في العالم وذلك لمسح الفضاء الخارجي والبحث فى أصول النجوم والمجرات كما يعد هذا التلسكوب اكبر تلسكوب لاسلكى فى العالم,ويحتوي التلسكوب الجديد على 36 هوائي يبلغ قطر كل منها 12 مترا،ويعد هذا التلسكوب جزءاً من مجموعة استكشاف فضائية تحت اسم استراليا كيلومتر اراي باثفايندر (اسكاب)، الموجودة في المنطقة النائية غرب استراليا.

وقد بدأ التلسكوب، الذي بلغت تكلفته 155 مليون دولار، في التقاط الصور لاسلكيا يوم الجمعة,ووضع منظار (اسكاب) في "مرصد مرشيسون الفلكي"، الذي يبعد 315 كم شمال شرقي مدينة جيرالدتون، في صحراء استراليا الغربية,ويشير الموقع النائي الذي اختير له إلى الأثر المحدود للإشارات اللاسلكية التي يستخدمها الانسان. 

وقال الدكتور جون اوسيليفن، في منظمة البحث الصناعي والعلمي لكومنولث استراليا، إنه بالرغم من أن التلسكوب لا يتسم بالحجم الكبير فإنه يعد أداة مسح فعالة جدا بما يتناسب مع البدأ في البحث في أصول المجرات الفضائية,وأضاف "أعتقد أنه سوف يمثل بداية حقبة جديدة في هذا المجال",وللتلسكوب القدرة على فحص الفضاء بسرعة أكبر من التلسكوبات الأخرى المستخدمة حاليا.

ويتوقع العلماء أن الاختراع الجديد سوف يتمكن من جمع الكثير من المعلومات، ومنها المشروع الذى تم تخصيصه للبحث عن معلومات حول الثقوب السوداء في الفضاء الخارجي,ومن المقرر أن يبدأ بناء المجموعة الاستكشافية (اسكاب) بالكامل في 2016.

المشروع الجديد سيكون مقره فى جنوب أفريقيا ونيوزيلاندا ويهدف إلى الإجابة عن كثير من التساؤلات حول الكون وهى تساؤلات مازالت تمثل لغزا للعلماء.




إرسال تعليق