الاثنين، 22 أكتوبر 2012

العثور على جسم لامع جديد فى تربة المريخ وتقديم اولى عينات التربة للفحص

|أكتوبر 22, 2012| |



Curiosity rover
صورة لجهاز فحص وتحليل العينات  "CHEMIN"           
Image credit: NASA/JPL-Caltech/MSSS

اعلنت وكالة الفضاء الأمريكية ناسا, مؤخراً ان مسبار كيوريوسيتى التقط صوراً لأجسام لامعة فى تربة المريخ منها قطعة رجح العلماء انها من بقايا المركبة اثناء عملية الهبوط بينما اكد العلماء ان القطعة الأخرى هى بالفعل من مكونات تربة المريخ, ولم تلبث كاميرا مسبار كوريوسيتى روفر حتى التقطت صورة اخرى لقطعة لامعة فى تربة المريخ وذلك بعد ان تم تجريف التربة فى تلك المنطقة لمدة اسبوع ولم يحدد العلماء ماهية هذا الجسم المشرق بعد.

وقد التقطت هذه الصورة فى اعقاب تقديم اول عينة من تربة المريخ للجهاز الخاص بالفحص الكيميائى والمعدنى على متن كيوريوسيتى حيث يتم تحليل العينات لمعرفة ما تحويه من معادن ومكونات كيميائية.

وقال العلماء المسؤلون عن المهمة,"ان هذا الجهاز او الصك المخصص للفحص الكيميائى والمعدنى سيقدم نتائج مهمة ودقيقة حيث يعتمد على اسلوب فريد لتحديد المعادن يتم استخدامه للمرة الأولى على المريخ ويعمل بالأشعة السينية وهذا ضرورى لتحديد المعادن بدقة فى مكونات التربة وتحديد الظروف البيئية التى نشأت فيها هذه المكونات او المعادن".

والعينة التى سيتم تحليلها هى جزء منخول من رمال وغبار المريخ بحجم قرص الاسبرين وقد تم جمعها من الغبار والرمال اللذان تثيرهما الرياح وذلك باستخدام اداة خاصة فى المركبة تشبه القمع وتظهر فى الصورة بجوار القرص الكبير الخاص بجهاز  "CHEMIN" وتسمى "Rocknest"وبعد جمع الغبار من الرياح بواسطة هذه الأداة يتم تسليمه الى جهاز التحليل والفحص الذى يسمى "CHEMIN" حيث يتم وضع العينة على قرص بقطر ثلاث بوصات "7.8 سم" للبدأ فى فحصها.


الجسم اللامع الذى عثر عليه فى تربة المريخ
صورة للجسم اللامع الذى عثر عليه فى تربة المريخ
Image credit: NASA/JPL-Caltech/MSSS

وفى اليوم السابق قام روفر بتنظيف الجهاز وتنظيف نفسه لازالة اى عوالق من الأرض وذلك بعد تأجيل المهمة لثلاثة ايام بعد ان تم العثور على قطعة بحجم نصف بوصة 1.3 سم يوم 7 اكتوبر وقال العلماء انها على الأرجح من مكونات المركبة,واكد العلماء انه سيتم تكرار عملية التنظيف قبل تسليم العينات الأخرى للفحص.

وقال مدير مشروع "الفضول Curiosity " ريتشارد كوك, من مختبر ناسا للدفع النفاث، فى باسادينا كاليفورنيا, انهم يخططون لمعرفة المزيد عن كل المواد التى عثر عليها من اجزاء المركبة او حطام عملية الهبوط , وايضاً معرفة المزيد عن الأجسام الصغيرة اللامعة التى تم تصويرها فى تربة المريخ" ,واضاف"يجب تحديد ما اذا كانت هذه القطع من المركبة ستظهر مرة اخرى فى المستقبل ام لا, ويجب وضع الأجسام اللامعة التى عثر عليها تحت الفحص الدقيق وجعلها هدفاً لدراسات بعثة المريخ العلمية".

وسوف يستخدم  الباحثين مسبار كيوريوسيتى لمدة سنتين مستخدمين 10 صكوك علمية للفحص وتقييم ما إذا كانت منطقة الدراسة تعرضت فى وقت سابق للظروف البيئية الداعمة للحياة الميكروبية.



إرسال تعليق