الخميس، 18 أكتوبر 2012

اكتشاف اقرب كوكب خارجى الى الأرض

|أكتوبر 18, 2012|



صورة افتراضية للكوكب ونجمه المضيف والشمس ونجم اخر بالقرب منه
CREDIT:ESO/L

أعلن باحثون من مرصد جنيف عن اكتشاف كوكب جديد يماثل حجمه حجم الأرض ويعتبر أقرب الكواكب الواقعة خارج مجموعتنا الشمسية إلى الأرض ويدور هذا الكوكب على مسافة قريبة من شمسه مما يجعل الحياة على سطحه مستحيلة,الكوكب الجديد هو الأقرب إلى مجموعتنا الشمسية فيقع على بعد أربع سنوات ضوئية وهي مسافة صغيرة بحسابات الفلك والسنة الضوئية هي المسافة التي يقطعها الضوء في سنة وتقدر بنحو 9.46 تريليون كيلومتر.

وقد اطلق الباحثون على الكوكب المكتشف حديثاً اسم "الفا سنتورى بى بى - Alpha Centauri Bb" نسبة الى الكوكبة النجمية التى وجد فيها, ويدور الكوكب الجديد على مسافة قريبة جدا من شمسه ما يجعل الحياة على سطحه مستحيلة حيث قدر العلماء درجة حرارة سطحه بحوالى 2240 درجة فهرنهايت 1227 درجة مئوية,وفترة مداره حول نجمه حوالى 3236 يوم ارضى.

الدراسات السابقة تشير الى أنه حين يتم اكتشاف كوكب يدور حول احد الشموس فعادة ما يوجد معه عدد من الكواكب الأخرى في نفس المجموعة,وأعلن عن اكتشاف الكوكب الجديد الذي يماثل حجمه حجم الأرض تقريباً عالما الفلك ستيفان اودري وخافيير دوموسكويه من مرصد جنيف في دورية نيتشر العلمية بتاريخ امس"17 اكتوبر/تشرين الأول" والكوكب الجديد يدور حول واحدة من الشموس في كوكبة القنطور Alpha Centauri على بعد نحو 40 تريليون كيلومتر.

وقال خافيير دوموسكيه وزملائه"ان حجم الكوكب الجديد اكبر من الأرض بنسبة 13% فقط ولذلك فيبدو انه كوكب صخرى لكن مع هذه المسافة من نجمه المضيف فهو يتلقى حرارة عالية تجعل الصخور عليه ليست صلبة بل اشبه بالحمم",وقال العلماء ان احتمالية وجود كواكب اخرى فى هذه الكوكبة النجمية المعروفة باسم كوكبة القنطور هو احتمال كبير جداً,كما ان وجود كوكب بهذه المواصفات يجعل فرص اكتشاف كوكب فى المنطقة الصالحة للسكنى فى نفس الكوكبة النجمية امر ممكن.

وقال اودري "هذا اكتشاف تاريخي لأن الكوكب ذو كتلة منخفضة جدا وهو أقرب جار لنا". وفي تعليقه على الاكتشاف قال جريج لولين عالم الفلك في جامعة كاليفورنيا "هذا فناؤنا الخلفي (للأرض)اكتشاف هذا الكوكب شيء رائع". ومنذ اكتشاف أول كوكب من تلك الكواكب خارج مجموعتنا الشمسية أوائل التسعينات من القرن الماضي تم اكتشاف 800 كوكب لكن الكوكب الجديد هو أقربها.

مصدر (space.com)




إرسال تعليق