الأربعاء، 25 يوليو 2012

اغرب الحقائق عن الصراصير

|يوليو 25, 2012|



بنات وردان أو الصرصور هو نوع من أنواع الحشرات المجنحة التي تتحرك بالنط أو القفز او التحليق، ينتشر تقريبا في كل بقاع الأرض، وله أنواع متعددة تعيش في المزارع وفي بيوت البشر للصرصور أجنحة شفافة بنية اللون، وله قرنى استشعار على هيئة شعرتين طويلتين في رأسه.

الصراصير هي المخلوقات الوحيدة التي تثير الاشمئزاز والإعجاب في نفس الوقت، الاشمئزاز بسبب شكلها وعيشها والإعجاب بسبب تفوقها وقدرتها على البقاء، فالصراصير من أقدم الكائنات الحية على وجه الأرض ويقدر عمرها بـ 250مليون عام وهذا يعني أنها من أوائل المخلوقات التي وجدت على سطح الأرض واليوم أصبح مؤكداً أن الأرض تعرضت إلى خمس موجات انقراض (على الأقل) تسببت كل موجة في إبادة 90% من مخلوقات البر والبحر وفي آخر موجة هلكت الديناصورات والثدييات العملاقة فيما نجحت الصراصير لخامس مرة.


والمعروف أن الصراصير ستبقى بعد كل مرة تتعرض فيها الأرض لأسوأ كارثة يمكن تصورها فلو نشبت حرب نووية شاملة لن يتحمل الإشعاع ويبقى سليماً غير الصراصير ولو شحت موارد الأرض واختفى الطعام لن يتحمل الجوع غير الصراصير (ناهيك عن قدرتها على أكل كل شيء من التراب إلى الكعك ومن الخشب إلى البلاستيك).

ولو انتشر مرض فتاك وقتل كل الكائنات الحية ستتأقلم الصراصير بسرعة وتنتج مضادات مناعية خاصة ولو انطلقت غازات سامة تستطيع الصراصير أن تحبس انفاسها لمدة 40دقيقة حتى تهرب لموقع أفضل وحين تقرر الهرب تملك وسائل ممتازة لتنفيذ ذلك، فهي تركض بسرعة كبيرة تقدر بخمسة كلم في الساعة. 

وتستطيع ضغط حجمها والدخول من فجوة لا تزيد عن , 15ملم والجري في أنبوب لا يتجاوز قطره خمسة ملم وفيما يلى اهم واغرب الحقائق عن تلك الحشرة العجيبة.

نظافة الصرصور واشمئزازه من الإنسان:
بعد احتكاك الصرصور بالإنســان  يذهب إلى أقرب مخبـــأ له و ينظف نفســه وهذه إحدى أغرب
مميزات الصراصير وعجائبهــا

الرؤية والاستشعار:
الصرصور يستخدم نظام معقد ليتحسس الأشياء التي أمامه حيث أنه
بلا عين ولايرى ومع ذلك فإنك تتعب إذا طاردت الصرصور لأن قرون الاستشعار لديه حاستها قوية 
فيستطيع أن يتفادى أي جسم يسقط عليه

صبر الصرصور وعدم تعرضه للتعب والإرهاق:
الصرصور يستطيع ان يعيش بدون أي طعام لمدة شهر كامل و أسبوعين من دون ماء ومن قدرات هذا المخلوق أنه يستطيع أن يعيش لمدة أسبوع أو تسعة أيام بدون رأسه حتى يبدأ معاناة الموت جوعاً ويمكن لقلبه أن يتوقف عن ضخ الدم ساعة كاملة دون أن يقل نشاطه فهو فى الواقع لا يملك قلبا بالمعنى الذى نعرفه  فالصراصير تملك فقط أنابيب ضاغطة تحرك الدورة الدموية بكلا الاتجاهين. وهذه الميزة تجعلها لا تعرف شيئاً يدعى التعب أو ضعف اللياقة ـ وبالتالى  فهذه المخلوقات لا يمكن أن تعاني من أمراض القلب , كما يمكن لهذا المخلوق العجيب أن يتوقف عن التنفس لمدة 45 دقيقة دون أن يصيبه أي مكروه".

رقة ورومانسية الصرصور:
أيضا هذا المخلوق رقيق جدا! فهو يحب أن يتغذى على رموش العين عندما يكون قريب من إنسان نائم أو ميت

الصراصير والنووي:
الصرصور هو المخلوق الوحيد الذي يستطيع العيش عندما تحدث حرب نووية فقد أوضح الدكتور ويلشتاينر ان الصراصير تتمتع بنوع من الكروموزومات في جيناتها الوراثية تحول بينها وبين الهلاك ويعتزم علماء الاحياء والبيئة القيام بتحليل حاملات الجينات الوراثية لدى الصراصير أملاً ان يتوصلوا يوماً إلى لقاح أو عقار يقي من الأعراض التي تسببها الاشعاعات النووية.

يقول أحد الخبراء "لعلنا لا نستطيع العثور على الاشخاص الذين لديهم وقاية وراثية من الانفجارات النووية فهم لا يعلمون انهم يحملون المورثات، الصرصورية، ولكن اذا تعرضت امريكا الى هجوم نووي، فلن ينجو منها الا اولئك الذين يحملون هذه المورثات الحشرية "اما نحن فسوف نهلك بمجرد استنشاقنا للغبار النووي، فيما تبقى الصراصير لتواصل مسيرة الحياة

سرعة الصرصور :
ان الصرصور الذي يعيش في المناطق الاستوائية تصل سرعته الى 3,36 ميل في الساعة أي أنه يقطع مايوازي 50 ضغف طوله في الثانية الواحدة يعني هذا انه اسرع من الإنسان كما يمكن للصرصور تغيير اتجاهاته 25 مرة في الثانية وإذا كسر صرصور ساقه  تنمو له واحده اخرى.

حاسة الشم القوية:
تملك حاسة شم قوية تنبئها بمقدم أي مخلوق وهي في مخبئها وإن خرج أحد قبل حضورها ستعرف بوجوده بسبب القدر الضيئل من الرائحة التي تركها خلفه

حاسة فريدة من نوعها:
وهي تملك حاسة فريدة للتموجات التي تحدث في الهواء فإذا رفعت قدمك لدهسها سيؤدي ذلك إلى ضغط الهواء أثناء نزول القدم وبالتالي سيشعر الصرصور بأن (شيئاً ثقيلاً) سيسقط عليه فيهرب بطرفة عين.

أما إذا فكرت باستعمال أحدث المبيدات الحشرية (فقد تنجح في البداية) ولكن سرعان ما ستتأقلم الصراصير معها وتلد ذرية لا تتأثر بها وهذا بحد ذاته خبر سيئ لأن الأنثى قد تلتقي بالذكر مرة واحدة فقط، وتظل تلد طول حياتها

استغلال الإنسان للصراصير:
ذكرت صحيفة برافدا الروسية أن تلاميذ المدارس فى مدينة كاتنبرج ابتكروا طريقة جديدة للتلاعب بالعلامات السيئة فى شهاداتهم الدراسية باستخدام الصراصير الجائعة.

ونقلت اذاعة سوا الامريكية عن الصحيفة قولها ان التلاميذ اكتشفوا أن الصراصير تلعق الحبر الجاف من على الورق وتزيله دون أن تترك له أثرا، فعمدوا الى وضع قطرة من عسل النحل على الدرجات السيئة فى الشهادات الدراسية ثم وضع صرصور جائع بجانبها كما.

اقرأ ايضاً:



إرسال تعليق