السبت، 7 يوليو 2012

اكتشاف مدينة سيوداد بلانكا المدينه البيضاء الذهبيه الضائعه

| السبت, يوليو 07, 2012 | |

المدينه البيضاء الذهبيه


العلماء يكتشفون المدينة الأسطورية الضائعة "المدينة البيضاء الذهبية" في غابة كثيفة في أمريكا الوسطى بفضل تقنية الليزر المتقدمة لرسم الخرائط


قام فريق من العلماء باستخدام تقنية الليزر المتقدمة لرسم الخرائط , برسم خرائط لمنطقة نائية من"هندوراس" والتي ربما تكون كشفت عن المدينة الأسطورية المفقودة "سيوداد بلانكا " والمعروفة باسم "المدينة البيضاء الذهبية" , باحثون من جامعة "هيوستن" والمركز الوطني لرسم خرائط الليزر الجوية حلّقوا فوق منطقة "موسيتيكا-Mosquitia" بطائرة صغيرة وقاموا بإطلاق المليارات من نبضات الليزر على أرض الموقع لتكوين خريطة ثلاثية الأبعاد للطوبولوجيا الكامنة تحت سقف الغابة وبعد تجميع البيانات كشف المحللون عن ما يبدو أنها تغيرات في إرتفاع سطح الغابة والتى على ما يبدو انها من صنع الإنسان ويعتقد أنها ساحة المدينة المنسية مع أهرامات 


ووفقا للأسطورة ,فإن "سيوداد بلانكا-Ciudad Blanca" أو "المدينة البيضاء-White City" تتكون بكاملها من الذهب , وقد سعى صيادو الكنوز والمستكشفين منذ عهد الفاتح (هيرناندو كورتيس) للوصول إليها , كانت أول إشارة لذلك عام 1526 في رسالة للملك (شارل الخامس) من إسبانيا بناءا على هذه الأسطورة , سعى المصور السينمائي المتحمس (ستيفن إلكينز) بدعم مستثمرين من القطاع الخاص لتمويل رحلة فريق المركز الوطني لرسم خرائط الليزر الجوية لأخذ خريطة لأرضية الغابة في "موسكيتيا-Mosquitia" وعلى مدار أسبوع حلّق الفريق على مساحة أكثر من 60 ميلا مربعا من الغابات في طائرتهم من طراز "سيسنا" ذات المحرك المزدوج , ومع نهاية كل يوم , كان يتم نقل البيانات إلى (كارتر بيل) وهو مهندس من جامعة "هيوستن" يعمل مع فريق "المركز الوطني" وبعد التحليل اكتشف كارتر مؤشرات أوليه على ما يبدوا أنها أبنية من صنع الإنسان في الغابة , تحدث كارتر وهو يستعيد تركيزه عندما رآى الخطوط المستقيمة والزوايا القائمة في الخريطة الرقمية ثلاثية الأبعاد , قال : "أنا الشخص الوحيد على هذا الكوكب في الوقت الراهن الذي يعلم أن هناك هذه الأنقاض , زوجتي كانت تقف خلفي وتنظر , وكانت الشخص الثاني الذي يعلم" 


كانت هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استخدام الليزر لرسم الخرائط , وقد استخدمت تقنية (LiDAR) على وجه التحديد لكشف وتحديد الآثار القديمة هذه التكنولوجيا كانت تستخدمها الإستخبارات في الأصل بعد الزلازل وفى التجسسات العسكرية والكشف عن تآكل الآنهار فبعد التحليق فوق المنطقة المستهدفة , تقوم تقنية LiDAR بتحديد المدى عن طريق إرسال 100,000 نبضة قصيرة من الليزر إلى الأرض كل ثانية , غطى الفريق الغابات المطيرة في "موسكيتيا" بنبضات الليزر , تقريبا من 25 إلى 50 نبضة لكل متر مربع , وبلغت مجمل النبضات أكثر من 4 مليار نبضة خلال المشروع بأكمله , هذه التقنية مشابهة لتقنية "السونار" , عبارة عن حزم ضوئية تصل الأرض وترتد عائدة إلى الطائرة , خلال وقت هذه النبضات يعطى المجال للباحثين بتكوين خرائط رقمية ثلاثية الأبعاد لطوبولوجيا المنطقة المحيطة هذه التقنية قادرة على التمييز بين الإختلافات في الإرتفاع حتى أقل من 4 بوصات , وقد عملت جامعة "هيوستن" وفريق "المركز الوطني" لتطوير نظام (LiDAR) هذا 


لقد كان لمدينة "سيوداد بلانكا" دورا مركزيا في أساطير أمريكا الوسطى , وتم الإستشهاد بنصوص من مهد الإله (آزيتيك قوتزلكيتل) وكذلك تقارير لشهادات سابقة على مدى سنوات وصفت أصنام ذهبية وأحجار بيضاء منحوتة بشكل متقن وذلك أرشد إلى اسم المدينة المفقودة , ومع ذلك لم يتم التأكد من وجودها , وإن تم التأكد من وجودها , فإنها ستكون مشابهة لمواقع منسية أخرى مثل "ماتشو بيتشو" الذي ظل خرابا لمئات السنين حتى أعاد الغربيون النظر فيه من قبل المؤرخ الأمريكي (حيرام بينغهام)  , إن تبددت الأسطورة , فإن أي محاولة لتحديد هوية "المدينة البيضاء" الأسطورية سيشعل آمال جديدة في العثور على "مدينة الذهب" الأسطورية (إلدورادو) في حين أظهرت الأخبار نتائج مشجعة إيجابية هذا الأسبوع من قبل رئيس "هيندوراس" (بورفيريو لوبو) وأكد علماء الآثار أنهم في صدد القيام برحلة عبر الغابة الكثيفة لزيارة الموقع .

المصدر : dailymail

إرسال تعليق