الخميس، 5 يناير 2012

المجرات القزمة المضغوطة هي سبب لمعان العناقيد النجمية

|يناير 05, 2012|








نشرت مجلتي الفلك الشهيرتين "علم الفلك" Astronomy و "الفيزياء الفلكية" Astrophysics بحثا مشتركا حول وجود"المجرات القزمة المضغوطة" ويرمز لها "يو سي ديز" Ultra-compact dwarf galaxies UCDs بجانب "العناقيد المجرية"Galaxy clusters .



والمجرات القزمة المضغوطة تتكون من نجوم قزمة وقطرها يصل ما بين 30 إلى 300 سنة ضوئية فقط، وكتلتها عالية جدا حيث تصل إلى أكثر من مليون مرة من كتلة الشمس، وتحمل هذه المجرات عدة مواصفات مثل الحجم والشكل واللمعان، وهي مشابهة للنجوم في العناقيد اللامعة والمجرات القزمة، وقد تم الكشف عن عدة مئات من المجرات القزمة المضغوطة حتى الآن، ونتجت عنها نظريتان حول كيفية تشكل هذا النوع من المجرات الغريبة في الكون، وهي أن هذه المجرات تتكون من عناقيد نجميه ضخمة، أو أنها مجرات قزمة طبيعية لكنها تعرضت "لتأثيرات مدية" Tidal effects أي انضغاط المادة بسبب تأثير قوة الجاذبية. 


أجرى الدراسة على "المجرات القزمة المضغوطة" ثلاثة علماء هم "اس مييسك"S. Mieske, و"أم هيلكر" M. Hilker و "أي ميسجيلد" I. Misgeld الذين وضعوا آلية لقياس لمعان النجوم القزمة نسبة إلى عددها الكلي في هذا النوع من المجرات، وهذه الآلية تسمح لهم بوضع فرضية أن المجرات القزمة عبارة عن عناقيد نجميه ضخمة جدا، وهذا هو سبب لمعانها الشديد. 


يتوقع العلماء في هذه الدراسة وجود عنقود نجمي ضخم واحد أو اثنين فقط من هذا النوع من العناقيد الضخمة حول مجرتنا "درب التبانة"Milky Way Galaxy ، مثل العنقود"اوميجا قنطورس" omega Centauri وهو العنقود النجمي الضخم الوحيد الذي يمكن مشاهدته حول مجرتنا من الأرض، وكأنه احد الأقمار التي تدور حول مجرتنا"درب التبانة". 


من خلال التلسكوبات والمراصد الفلكية المتوفرة لدى الفريق العلمي البحثي حول العناقيد المجرية الضخمة مثل "المرصد الضخم في العالم في تشيلي" Very Large Telescope in Chili، تم الكشف عن ثلاثة من هذا النوع من العناقيد من خلال المسح الطيفي للسماء، وتقع في كوكبات "العنقاء" Fornax التي وجد فيها الباحثون180 عنقودا مجريا من هذا النوع، وكوكبتي"الشجاع" Hydra و كوكبة "قنطورس" Centaurus . 


بعد تحليل البيانات والأرصاد الفلكية لهذه المجرات، أشارت إلى أن هذا النوع من الأجرام اللامعة المسماة Ultra-compact dwarf galaxies UCDs هي على الأغلب "عناقيد مجرية كروية لامعه" brightest globular star clusters ونجومها فائقة الكتلة very massive star cluster وهذا هو سبب لمعانها الشديد بحسب ما خلصت إليه هذه الدراسة. 
المصدر:مركز قطر لعلوم الفضاء والفلك


إرسال تعليق